7 نصائح للظهور بشكل احترافي أمام الكاميرا أون لاين

كثير منّا يشارك في اجتماعات أو فعاليات أون لاين وكلنا ندرك أهمية أن يظهر الواحد منّا بشكل احترافي، كون ذلك ينعكس على عملنا أو مشروعنا.

تخيل معي مثلا أن تكون مشارك في فعالية مهمة أون لاين يحضرها المئات وفيها عدد من المتحدثين، وانت الوحيد الذي يظهر بكاميرا احترافية وصورة واضحة تمامًا! هذا بالضبط ماحصل معي مؤخرًا في مداخلة لي في فعالية أون لاين لأحد الوزارات. حينها، تواصل معي أكثر من شخص مبديًا إعجابه أو مستفسرًا عن الطريقة التي يمكن من خلالها الظهور بشكل احترافي.

من الأشياء غير الجميلة في كاميرات الكمبيوتر أو اللابتوب أنها تضيف لون أزرق على الصورة يجعلها بشعة ويغير الألوان الطبيعية لبشرتك، أضف لذلك إنه من الصعب تتحكم في زاوية الرؤية واللي غالبًا تكون واسعة وكنتيجة لذلك، صورتك قد تكون مليئة بتفاصيل مختلفة قد لا تريدها أضف لذلك إلى أن صورتك قد تكون ضائعة بين كل هذه التفاصيل.

في هذه المقالة والفيديو، سأشارك معك بعض النصائح العملية لمساعدتك في الظهور بشكل احترافي أمام الكاميرا! العملية ليست صعبة، فهي تتطلب بعض المستلزمات واللمسات لكن الأثر منها سيكون كبير جدًا!


الاحتياجات

ستحتاج ٤ أشياء أساسية نناقشها هنا مع بعض التوصيات الخاصة بها.

1. كاميرا احترافية يمكن استخدامها كويب كام

كاميرا احترافية يمكن استخدامها كويب كام مع العدسة الخاصة بها. شخصيًا أنصح بكاميرات كانون كون كانون أطلقت درايفر أو ملف تعريف يضيف هذه الخاصية بشكل سهل لمجموعة من كاميراتها الاحترافية.

من المهم شراء كاميرا يدعمها هذا الدرايفر. وللتحقق، يمكنك الدخول للرابط أعلاه ومن ثم النزول لعنوان الكاميرات المتوافقة (Compatible products) والذي يعرض كافة الكاميرات الاحترافية التي يمكن استخدامها كويب كام.

عند اختيار الكاميرا المناسبة لك أنصحك بأخذ التالي في الحسبان:

  • ابحث عن كاميرا منخفضة التكلفة.
  • تأكد من سهولة استخدامها (ببعض البحث عن انطباعات واستعراضات للمستخدمين على يوتيوب مثلا!)
  • اختر كاميرا فيها خاصية التعرف على العين (Eye Detection) أو الوجه (Face Detection) مع التأكد من أن هذا التركيز يعمل بشكل مستمر (تسمى Continuous Auto focus أو Servo Auto Focus) ببحيث تقوم بنفسها بمتابعة تحرك وجهك والتركيز عليه طوال مدة استخدامها وليس فقط عند الضغط على زر التصوير أو التسجيل.

شخصيًا استخدم كاميرا كانون Rebel T3i، وهي كاميرا احترافية قديمة وتفتقر لبعض الخصائص أعلاه (مثل التعرف على الوجه والتركيز عليه) لكن أجدها أكثر من مناسبة لهذا الغرض.

2. سلك USB لربط جهاز الكمبيوتر والكاميرا

سلك USB يوصل بين الكاميرا والجهاز لنقل الفيديو (الصورة تحديدًا) لجهاز الكمبيوتر، وهذا غالبًا ما يكون مع الكاميرا عند شرائها.

3. سلك كهرباء للكاميرا

لكون الكاميرا سيتم استخدامها بشكل مستمر ولفترات طويلة، من غير العملي الاعتماد على بطارية الكاميرا وإعادة شحنها باستمرار فهذا أمر مزعج!

ولحل هذه الإشكالية، لابد من شراء سلك كهرباء يحتوي على بطارية مزيفة بحيث يمكن استخدامه مع الكاميرا كبديل عن البطارية الأساسية. هنا يمكنك الاطلاع على عينة من هذه الشواحن لكاميرات كانون.

بعد تحديد الكاميرا التي ترغب في شرائها، أنصحك بتحديد نوع سلك الكهرباء المستخدم معها والبحث عنه في مواقع مثل أمازون وغيرها.

4. حامل للكاميرا

ستحتاج لتثبت الكاميرا بكل تأكيد على شئ ما بحيث يتيح لك توجيه الكاميرا على وجهك أو مكان جلوسك. هنا خيارين يمكن استخدامها في هذه الحالة:

أ) شراء حامل (Tripod) يمكن وضع الكاميرا عليه: مثل هذه الحوامل منتشرة بكثرة ويمكن العثور عليها في العديد من المحلات التي تبيع معدات التصوير مثل جرير، إكسترا، نون، وغيرها من المواقع.

يمكنك على سبيل المثال استخدام حامل أرضي ولو أنه كبير بعض الشيئ.

أو الحوامل الصغيرة للكاميرات والتي يمكنك وضعها على سطح مستوي (مثل المكتب أو نحوه) مع أهمية الحرص على ثباتها والكاميرا بشكل جيد حتى لا تسقط بالخطأ أو بسبب الأطفال

ب) شراء مثبت (Clamp) لتثبت حامل مخصص للكاميرا على طاولة المكتب: تحتاج هنا لقطعتين وليس قطعة واحدة لتثبت الكاميرا.

شخصيًا أرى أن هذا الخيار أفضل بكثير من الخيار الأول كونه يعطيك بعض المرونة في تثبيت الكاميرا بجانب معين من المكتب بشكل كامل بحيث يكون من الصعب جدًا دفعه أو إسقاط الكاميرا بالخطأ كما قد يحدث في حال استخدام أي من الخيارات أعلاه.


نصائح للظهور بشكل احترافي

الآن وبعد تحديد الأشياء اللي تحتاجها، خلينا نتكلم عن ٥ نصائح مهمة جدًا لرفع جودة الصورة:

1. الإضاءة

لا يوجد أروع من اضاءة الشمس، لذلك، إذا كان لديك شبّاك في مكان عملك تدخل منه إضاءة الشمس، هذا أكثر من كافي، بشرط أن تكون الشمس أمامك وليس خلفك، لتعطي إضاءة جميلة لوجهك.

في الليل، يمكنك أن تستخدم أي إضاءة مكتب عندك وتوجهها على وجهك أو قريب منه بشكل كافي. ممكن تستفيد من الصورة في الكاميرا على أساس تحدد أفضل إضاءة بدون ما تكون مزعجة لعينك. اذا كنت لا تستطيع استخدام اضاءة الشمس لسبب أو لآخر في النهار، يمكنك استخدام نفس هذي الاضاءة.

2. جمال وبُعد المنظر في الخلفية

يفضّل ألا تجعل الجدار خلفك مباشرة حيث ينصح أن يكون هناك مسافة كافية بينك وبين الجدار من خلفك أو منظر ما، لأن هذا يضيف بُعد جميل للصورة ويجعلها مثيرة للاهتمام.

إذا كان بالإمكان استخدام أي اضاءات من الموجودة لديك في البيت لإضافة لمسة ومنظر جميل، فهذا أفضل وأفضل. يمكنك العثور على العديد من الإضاءات باشكال وأنواع مختلفة في محلات الأثاث المختلفة مثل ايكيا أو غيرها.

يمكنك أيضًا شراء لمبات LED، هذا سيساهم في تجميل الصورة خاصة لو استخدمتها مع دولاب أو أرفف.

3. اختيار المكان المناسب للكاميرا

الآن لنناقش كيفية اختيار أفضل مكان للكاميرا لتظهر صورتك بشكل احترافي.

3.1 ارتفاع الكاميرا

ارتفاع الكاميرا يفضل دائمًا يكون مع ارتفاع العين أو قريب منه، لتتمكن من النظر مباشرة للكاميرا أثناء الحديث. تجنب وضع الكاميرا بشكل مرتفع مبالغ فيه قد يضيف فراغات فوق رأسك أو تفاصيل غير مرغوبة من الغرفة. في نفس الوقت، من المهم ألا تكون الكاميرا منخفضة كثيرًا بشكل يقطع الصورة أو ظهور الرأس لأن هذا يعطي تأثير غير جميل.

إذا كان لديك شاشة كمبيوتر، حاول تثبيت الكاميرا فوق الشاشة مباشرة. قد تضطر لإمالة زاوية الكاميرا للأسفل قليلاً حتى لا تظهر أي تفاصيل مرتفعة.

3.2 زاوية الكاميرا

فيما يتعلق بالزاوية، قد يكون من الأنسب ألا تكون الكاميرا بعيدة كثيرًا لأحد الجوانب من الشاشة أو مكان بعيد عنك، كونه سيكون ظاهرًا أنك تتحدث وأنت تنظر في مكان مختلف تمامًا عن عدسة الكاميرا.

3.3 مكانك في الصورة

بالنسبة لمكانك في الصورة، ينصح بشكل عام أن تكون في أحد الجوانب وليس في منتصف الصورة. هذا يعطي المجال لإضافة أي أشياء جميلة واضاءات سواءً بحانبك أو في الخلفية. فكّر فيما إذا كان يمكنك استخدام أي من التالي لتجميل الصورة:

  • إضاءة أو أكثر من إضاءة في مناطق مختلفة
  • زينة أو أشكال يمكن وضعها بجانبك أو خلفك
  • صور جميلة
  • شتلات زراعية
  • أدوات أو أشياء تحب العمل عليها

إذا لم يكن لديك أي أشياء مثيرة للاهتمام في الخلفية، يمكنك اختيار الظهور في منتصف الصورة.

4. النظر للكاميرا عند الحديث

لو كنت في اجتماع أو فعالية وتستخدم أي كاميرا، حاول أن تنظر للكاميرا عند الحديث طوال الوقت أو لبعض الوقت. لو كان لك مداخلة قصيرة ومهمة، جميل لو تمكنت من قولها وانت تنظر للكاميرا مباشرة. صحيح أننا تعودنا النظر للشاشة لرؤية الطرف الذي نتحدث معه لكن نظرك للكاميرا يجعل الطرف الآخر يحس إنك تخاطبه مباشرة!

5. التطبيقات الأخرى التي قد تستخدم الكاميرا

عند تشغيل الكاميرا الخارجية لاستخدامها مع زووم أو غيره من البرامج، تأكد أن لا يوجد تطبيق آخر يستخدم الكاميرا. فمثلا، لو شغلت الكاميرا وهي متصلة بالكمبيوتر، قد يشتغل البرنامج الخاص بالكاميرا في الخلفية أو أي برنامج آخر.

لابد من إغلاق كافة البرامج التي قد تستخدم الكاميرا لتعمل معك بشكل جيد مع التطبيق الذي ترغب في استخدامه.

6. الإرشاد والتوجيه في مجالات الأعمال

إذا كنت تحتاج للمساعدة في الظهور والتسويق الرقمي لك أو لمشروعك، يسعدني وخبراء تطبيق منترني مساعدتك! حمّل تطبيق منترني واحجز موعدك اليوم!

7. استخدم مايك خارجي

آخر وآهم نصيحة، استخدم مايك خارجي. الناس ممكن تتساهل لحد كبير لو كان الفيديو وصورتك غير واضحة. لكن، لا أحد يتساهل فيما يتعلق بجودة الصوت خصوصًا لو لم يكن الصوت واضح أو كان هناك أصوات أخرى مزعجة.

ليس بالضرورة شراء مايك احترافي مكلف، فكونك تشتري مايك خارجي يعمل بمنفذ USB هذا بحد ذاته خطوة أولى مفيدة جدًا وسيعمل على تحسين الصوت بشكل ملحوظ. احرص على البحث والاطلاع على شهادات الآخرين قبل شراء المايك، للتأكد من جودته وأيضًا من عمله مع نظام التشغيل في جهاز الكمبيوتر الخاص بك. هذه بعض الموديلات التي يمكنك البحث عنها وقد تكون خيار جيد:

  • Blue Yeticaster
  • Blue Snowball
  • Blue Yeti Pro

في الختام، الفوائد التي يمكنك الحصول عليها لو استخدمت كاميرا ومايك احترافية كبيرة، وستساهم بشكل تأكيد في ظهورك بشكل احترافي، فلا تبخل على نفسك!

إذا استفدت من الفيديو وطبقت ما فيه، شاركني بصورة لك في منشن على تويتر أو بتعليق على الفيديو، ولا تنسى تسوي شير 👍🏻

إذا كان لديك أي اقتراحات أو إضافات، يمكنك التفضل بكتابتها كتعليق أيضًا!

٥ أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال عند البدء

بالنسبة للعديد من رواد الأعمال، تبدأ عملية إطلاق الشركة بالفكرة اللامعة التي تخطر على بالهم ويتصورون فكرة جديدة لمنتج أو خدمة جديدة. ويكون الروادَ في كثير من الأحيان متحمسين جدا للفكرة ويصدّقون أن مزاياها ستكون واضحة للزبائن المحتملين وأنّ الإبداع الواضح فيها سيسهل من عملية بيعها وإيصالها للزبائن.

رواد الأعمال الذين يتفادون هذا الوهم قد يفكرون في مبيعاتهم الأولية كمشكلة الدجاجة والبيضة: حيث يدركون أن الحصول على قبول من العملاء المحتملين هو أولوية قصوى، لكن وإلى حين تصميم وإنشاء المنتج (الذي يتطلب في كثير من الأحيان تأمين التمويل وتجميع فريق عمل والعديد من المهام الأخرى)، كيف يمكنهم اتخاذ إجراء الخطوة الأولى نحو تحقيق المبيعات بدون المنتج؟

كلا الاتجاهين يفشلان في إدراك حقيقة بسيطة: فن البيع أمر أساسي لنجاح أي شركة صغيرة. ومع ذلك، فإن الكثيرين يتجاهلون ذلك ويرجع هذا إلى حد كبير لأنهم لا يتمتعون بخبرة كبيرة في المبيعات وربما لأنهم لم يأخذوا دروسا في كيفية البيع، حتى وإن كان لديهم تعليم رسمي في مجال الأعمال.

بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن التوجيه، قد لا يقدم البحث والمشورة في مجال البيع الكثير من المساعدة؛ لأن الغالبية العظمى من التقنيات والنماذج والاستراتيجيات تستهدف الشركات الكبيرة القائمة وليس الشركات المبتدئة والتي تواجه مجموعة فريدة من المعوقات والمشاكل. وعندما يصل رواد الأعمال إلى المبيعات الأولى، فإنهم غالباً ما يرتكبون أخطاء شائعة، مثل عدم التفكير في المزايا الاستراتيجية لعميل معين أو التنازل ووضع خصم كبير فقط لإتمام عملية البيع.

اقرأ المزيد

حدد أهدافك البعيدة…لن تصل لأي مكان بدونها!

تخيّل معي عزيزي القارئ أن يبلغك أحد المقربين إليك برغبته السفر إلى دولة أوروبية للراحة والإستجمام والاستمتاع بالأجواء والطبيعة.

ثم تتفاجأ بإرساله الصورة التالية لمكان مختلف سافر إليه.

تغيير جذري غير واضح الأسباب! البيئتان مختلفتان تمامًا، وفي حين أن الوجهة الأولى قد يسافر إليها الشخص بهدف الراحة والنقاهة والاستمتاع بالطبيعة، فالوجهة الثانية قد تكون مناسبة لمن يبحثون عن المغامرة أو لديهم الرغبة في بذل الجهد والعمل الخيري ونحوها. الأهداف التي قد يقرر الشخص أن يسافر من أجلها لكل وجهة مختلفة اختلاف جذري عن الأخرى!
مثل هذا التغيير الجذري غير المبرر هو فعليًا ما يحدث في حياتنا بشكل مستمر إذا لم نحدّد أهدافنا ومسارنا. اقرأ المزيد

ريادة الأعمال والتخصص: يمكنك تعلّم كل شئ، ماذا تنتظر؟

هل أنا مُجبر على التمسك بالتخصص الذي درسته أو التخصص الذي أعمل فيه؟ هل يمكنني بدء مشروع ريادي خارج مجال تخصصي في مجال أنا مهتم وشغوف به؟

العديد من الطلبة والموظفين (الحاليين) ممن يفكرون في الدخول لعالم ريادة الأعمال غالبًا ماتدور في خاطرهم مثل هذه الأسئلة. في كثير من الأحيان، قد يكون هذا التساؤل لأنهم في تخصصات لم يختاروها محبة فيها بل لأن اختيار التخصص بالنسبة لهم كان شيئًا ثانويًا لم يولوه كثيرًا من الاهتمام.

قبل الحديث عن التخصص وما يمكنك تعلمه واستعراض بعض القصص، دعنا نتحدث عن الشغف، المحرك الأساسي لرائد الأعمال… اقرأ المزيد

٤ نصائح لتجاوز الفشل في ريادة الأعمال والنجاح!

عندما تبدأ مشروعاً جديداً، عليك أن تعلم أنه مهما حاولت سيظل الفشل احتمالية من الممكن أن تحدث. هذا لا يعني أنك عليك أن تكون متشائماً ولكن يجب عليك ألا تستبعد احتمالية الفشل كلياً. عليك أن تفعل كل ما يمكنك فعله و تجتهد حتي تقلل من احتمالية فشلك بأكبر قدر ممكن. عليك أيضاً أن تحدد خطة (بديلة) للتعامل مع الفشل إذا اضطررت لمواجهته.

نناقش هنا بعض النصائح التي يمكنك اتباعها في حال فشل مشروعك الريادي (شركتك الناشئة).

اقرأ المزيد

أفكارك لا تعني شيئًا وليس لها أي قيمة…

يسير على الأرض بفكرة يعتقد بأنه لا مثيل لها وأنها ستغيّر العالم بلا شك، وعندما يجد إعلانًا عن برنامج أو فعالية قد تغيّر حياته للأفضل أو فرصة للجلوس مع من لديهم خبرة عملية سيستفيد منها الكثير، يبادر بالسؤال المعتاد:

كيف يمكنني حماية أفكاري من السرقة إذا قررت الإشتراك في البرنامج/الفعالية/الكورس أو عرض فكرتي على الخبير أو المرشد؟

أنا (بيني وبين نفسي): لا يكون معي الأستاذ ستيف جوبز (أبل) أو لاري بيج (قووقل)…

 

دعنا نتفق على شئ بسيط بدايةً…

كونك تعرّفت على مجال ريادة الأعمال مؤخرًا (كأن حضرت فعالية شجعتك للبدء) ومن ثم اكتشفت فكرة جديدة في خلال دقائق أو حتى أيام معدودة، هذا لا يُعطيك الحق نهائيًا بأن تفترض بأن فكرتك لها أي قيمة وأنها غير موجودة. على الأغلب، الفكرة التي فكرت فيها (ببساطة) موجودة بشكل أو بآخر داخل بلدك أو خارجه.

العديد من الخبراء ورواد الأعمال الناجحين يرون بأن الأفكار الأولى في الغالب تكون غير ناضجة، وهذا طبيعي جدًا لبعض أو جميع هذه الأسباب:
اقرأ المزيد

قياس معرفتك بنفسك

بعد ماناقشناه في الدروس الماضية حول التعرّف على نفسك وشغفك ومايميزك، ساعدنا في معرفة ما إذا كانت التمارين والدروس السابقة مفيدة لك في تحديد وجهتك المستقبلية.

سؤال: كيف ستتعامل مع المشاكل التي قد تواجهها مستقبلاً؟

من الطبيعي أن يكتشف رائد الأعمال أثناء عمله على تحويل الفكرة لواقع بعض المشاكل التي يتوقع أنها ستواجهه مستقبلاً (بعد عدة أشهر أو أكثر).

على سبيل المثال، في أحد المشاريع التي عملت عليها شخصيًا، قمت بحجز خادم (سيرفر) قوي وسريع مرتفع الثمن للموقع الذي سأقدم من خلاله الخدمة، لأضمن بأن الموقع يمكنه تحمّل آلاف الزيارات في وقت واحد. كان هذا من القرارات التي اتخذتها قبل البدء في تطوير الخدمة وتجربتها. اتخذت هذا القرار لأتجنب أي مشاكل قد أواجهها مستقبلاً.

العنصرين الأساسية للنجاح في ريادة الأعمال

هنالك عنصران مهمان للنجاح في ريادة الأعمال:

  • معرفة الأسس و المنهجيات (من خلال هذا الكورس مثلاً وغيره من المصادر) و التعلم من الخبرات والتجارب (الناجحة و غير الناجحة).
  • تكرار المحاولة وتجاوز المحاولات الفاشلة إلى أن تصل بإذن الله!

إبدأ! (بعد تحديد الفكرة)

التخطيط والبحث وغيرها مهم في البداية لكن ضروري مايأخذ أكثر من وقته وتماطل وتستمر في هذه المرحلة. لابد تبدأ في تحويل الفكرة لواقع. برنامج جوال؟ خلاص إبحث عن مبرمج إذا ما كنت مبرمج وإبدأ…أكثر شئ ممكن تتعلم منه هو البدء والمحاولة. من الخطر جدًا أنك تستمر في البحث والتفكير في الفكرة دون بدء العمل حيث أن ذلك قد يقودك إلى فقدان الحماسة وترك الفكرة.

“You don’t have to be great to start, but you have to start to be great”

– Zig Ziglar